;

نصائح هامة لإعداد قائمة طعام مثالية

أغسطس 28, 2019

cover-image

قائمة الطعام المثالية هي التي تعرض أطباقاً مميزة ومفضلة بالنسبة للزبون، فالزبون يريد أن يرى عرضاً مميزاً في القائمة يشجّعه على شراء الطبق.

إن قائمة الطعام بجانب عرضها للأطباق التي تقدمها في مطعمك، فإنها يجب أن تحقق لك مبيعات جيدة. إليك بعض النصائح الهامة التي تساعدك في إعداد قائمة طعام مثالية.

 

1.      مراعاة المنافسة التي يفرضها سوق العمل:

أثبتت الدراسات أن ثمانية من أصل عشرة زبائن يفضلون الذهاب إلى مطاعم تبعد عنهم مدة عشر دقائق، ولهذا فإنه يجب عليك كمالك مطعم أن ترى ما يقدمه أي مطعم على مقربة عشر دقائق منك، وتأخذ وقتاً كافياً لاستعراض ما يضعونه في قوائم الطعام لديهم، سواء من ناحية الأطباق التي يقدمونها، أو تصميم القائمة نفسه، أو أسعار الأطباق، فكلها عوامل تدفع الزبون لتفضيل مطعم عن غيره، فاجعل مطعمك الاختيار المفضّل للزبائن، وقم بعرض قائمة طعام تمكّنك من النجاح في تنافسك مع المطاعم المجاورة، واعرض أطباقاً لا يعرضونها.

 

2.      معقولية حجم قائمة الطعام:

  • لا تضع قائمة طعام ضخمة، وإلا ستضطر في نهاية اليوم أن ترمي بعض المكونات.
  • ضع الأطباق التي يستطيع مطبخك تقديمها، وذلك بناءُا على مساحة مناطق الطبخ لديك، أي المنطقة الخاصة بالشواء، أو المخبوزات، أو الشوربات وغيرها.
  • حاول وضع سبع إلى ثمن خيارات في كل فئة في القائمة، فالخيارات الكثيرة تربك الزبون وتوتره.

 

3.      وضع قائمة سهلة القراءة:

تجنب أن يكون الخط صعب القراءة، أو الكتابة متراصة فوق بعضها، واحرص على اختيار تصميم بسيط ومريح لعين الزبون، وأن يكون الخط واضح ومناسب.

 

4.      الاهتمام بالعامل النفسي:

وفقاً لعدة دراسات فإن الزبائن يُظهرون مجموعة من السلوكيات عند قراءة قائمة الطعام، فإذا وضعت أغلى الأطباق في أعلى القائمة وحتى منتصفها، فإن أعينهم ستتسع، ثم سيخفضون نظرهم نحو الجزء الأسفل من القائمة بحثاً عن طبق يستطيعون تحمّل تكلفته، ولذلك استغل هذا الجزء من الصفحة في وضع الأطباق التي ترغب بأن تحقق مبيعات عالية، وتزيد من أرباحك.

وقد أظهرت الدراسات أيضاً أن الزبائن لا ينظرون في الجزء الخلفي من قائمة الطعام، ولا الزاوية السفلية من يسار القائمة، فلذلك تجنب وضع الأطباق التي تريد بيعها في هذه الأجزاء، ولكن يمكنك تخصيصها للوجبات الخاصة بالأطفال.

كما أن الدراسات قد بيّنت أن الألوان لها تأثير نفسي على الزبون، فاللون الأصفر يلفت انتباهه، والأحمر يعطي إحساس بالجوع، والأزرق مريح، فهو يُشعر الشخص بالهدوء، ولكنك تريد أن ينهي الزبون وجبته ويغادر، ليترك مجالاً لغيره، لذلك أحسن استخدام الألوان عند تصميم قائمة الطعام.

كما يجب عليك ألا تكتب القائمة على شكل أعمدة، فهذا التصميم يجعل الزبون أكثر تركيزاً على الأسعار، فتجده يبحث عن أرخص سعر في القائمة ليختاره.

 

5.      مراعاة الكتابة الإبداعية في وصف الأطباق:

إن لم تكن ماهراُ في الكتابة الوصفية، فقم بتوظيف كاتب متخصص لهذا الأمر، ويمكنك وصف الطبق حسب منطقته التي جاء منها، حيث أن هذا يجذب انتباه الزبون ويثير فضوله لتجربة الطبق.

 

6.      إعداد قائمة طعام بمكونات متعددة الاستخدام:

لا تجعل لكل طبق مكوناته الخاصة به وحده، بل يجب أن تشترك المكونات في إعداد أكثر من طبق، وبذلك ستكون قد ضمنت أنه في حال لم تكن مبيعات أحد الأطباق كما هو متوقع، فالأطباق الأخرى ستفي بالغرض، وبذلك لا تفسد المكونات فتضطر لرميها.

 

7.      التسعيرة الصحيحة للأطباق:

يجب أن تراعي تسعيرة كل طبق عاملين أساسيين، فالعامل الأول هو تكلفة المواد الغذائية المكونة للطبق، والثاني التكلفة التي يمكن للزبون تحمّلها، ولكن يجب تجنّب شراء أرخص المكونات المتاحة لتحقيق ذلك، لأن الجودة هي أهم عامل عند إعداد القائمة، فحاول إيجاد توازن بين المواد الغذائية مرتفعة الثمن ومنخفضة الثمن لتحقيق أرباح معقولة.

 

8.      مراعاة عامل البساطة:

عند وضع الأسعار في القائمة، فاجعل الأمر بسيطاً، فبعض الخبراء يعتقدون أن الزبائن يتفاعلون بإيجابية أكثر إذا كتبت السعر 22$ أكثر من تفاعلهم مع كتابة 21.99$، أما البعض الآخر يعتقد أن 21.99$ توحي للزبون أنه سينفق مالاً أقل، مما يشجعه على الشراء، وبشكل عام فقد أثبتت بعض الدراسات أن كتابة السعر باستخدام الحروف، يشجع الزبون على أن يصرف أكثر، حيث أنه إذا رأى مثلاً “اثنان وعشرون دولار” قد لا يفكر بالحسابات والأسعار لأنه لم ير أرقام.

 

9.      وضع أطباق سهلة التحضير:

إن الأطباق المعقدة التي تحتاج وقت طويل لإعدادها تخلق جواً من الفوضى في مطبخ المطعم، وخاصة أثناء فترة الغداء، فعناصر القائمة لا بد أن يتوفر فيها أحد الأمرين، إما أن تكون سهلة الإعداد فور أن يطلبها الزبون، أو أن يتم إعدادها قبل فترة ويتم تسخينها عندما يطلبها الزبون.

 

10.  تحديد الوقت الصحيح لتحديث قائمة الطعام:

يجب أن تبقى تكلفة الطبق متناسبة مع أسعار المكونات، فقم بتحديث قائمة الطعام اعتماداً على أسعار السنة الأخيرة على الأقل، ولكن لا تقم بإعادة كتابة القائمة كلها في وقت واحد، فأنت لا تريد أن تخيب أمل الزبائن الدائمين في حال زاروا المطعم ولم يجدوا طبقهم المفضل على القائمة، فبإمكانك فقط أن تعدل الأسعار وتحذف بعض العناصر التي لا تحقق مبيعات جيدة.

 

11.  إعداد قائمة الطعام الخاصة:

يجب أن يكون لديك قائمة طعام خاصة بالمناسبات والأعياد، حيث يزداد عدد الزبائن، وبذلك تسمح للعاملين في المطبخ أن يقوموا بإعداد الكثير من الأطباق خلال فترة زمنية قصيرة نوعاً ما، مع المحافظة على جودة الأطباق، دون عجلة أو ضغط.

 

12.  مراجعة القائمة وتدقيقها قبل طباعتها:

يجب أن تكون القائمة خالية من أي أخطاء كتابية أو إملائية.

 

13.  الصدق في الوصف:

يجب أن يطابق وصف الأطباق في قائمة الطعام ما تقوم بتقديمه فعلاً، فلو كتبت أن مصدر المكونات محلي فيجب أن تكون صادقاً في ذلك وإلا لا تكتبه، واحرص أيضاً أن تكون صورة الطبق في القائمة تلاءم الطبق الحقيقي الذي سيتم تقديمه للزبون.

 

14. تصميم قائمة طعام موسمية:

حتى تتمكن من مجاراة تغيّر الأسعار في السوق قم بتصميم قائمة طعام موسمية، فلا تقم بتغيير أسعار قائمتك، بل غير عناصر القائمة تبعا للموسم. فيمكنك أن تحافظ على الأطباق الرئيسية كما هي، وتغيّر المقبلات والسلطات والأطباق الجانبية والحلويات والعصائر الطبيعية.