;

الإدارة الرشيقة وعناصر الهدر الأساسية الثمانية DOWNTIME

ديسمبر 4, 2019

cover-image

إن أساس الإدارة الرشيقة هو الحفاظ على القيمة أو زيادتها مع جهد أقل. في الإدارة الرشيقة، يجب اعتبار أي عملية لا تضيف قيمة للعميل هي فرصة للهدر، ويجب بذل كل جهد ممكن لتجنب هذا الهدر. في هذه المقالة، سوف نعرض عليك عناصر الهدر الأساسية الثمانية القاتلة DOWNTIME لتتعرف عليها أثناء إدارة مطعمك.

تم تحديد ثمانية أنواع للهدر لمعالجتها. أفضل اختصار لأنواع الهدر الثمانية هذه هو DOWNTIME.

دعنا نرى ماذا يعني كل حرف:

  1. العيوب Defects
  2. الإنتاج الزائد Overproduction
  3. الانتظار Waiting
  4. عدم استغلال القدرات Not-Utilizing Talent
  5. النقل Transporting
  6. المخزون Inventory
  7. الحركة المهدرة Motion Waste
  8. المعالجة الزائدة Excess Processing

 

1.     العيوب:

العنصر الأول الذي قد يتسبب في الهدر هو العيوب، والإهمال، والأخطاء، والتي تحتاج إلى وقت إضافي، وموارد، ومال لإصلاحها. على سبيل المثال، لن يرضى عميلك عن تسليم الطعام الخاطئ إلى طاولته في مطعمك.

ما الذي قد يسبب العيوب في المطعم؟

  • سوء فهم احتياجات العملاء.
  • ضعف السيطرة على الجودة والمخزون.
  • سوء تصميم المطبخ وإصلاح المعدات.
  • عدم وجود معايير.
  • الإجراءات الضعيفة أو المهملة.
  • مستويات المخزون غير المنضبط.

للقضاء على العيوب قدر الإمكان، عليك اختيار المنتج المناسب في المقام الأول. لأنه يتطلب الكثير من الوقت والمال لحل أي مشكلة تتعلق بموارد غير سليمة، وعمليات غير مخططة، وجودة رديئة. على الرغم من أن تكلفة الفحص تعتبر نوعًا من الهدر، إلا أنه من المستحسن عدم إهمال الفحص إلا إذا قمت بإنشاء نوعية ممتازة من خلال تقنيات التدقيق في الأخطاء.

من المستحيل القضاء على أي هدر بالكامل، ولكن يمكنك تجنب العيوب من خلال تطبيق خطط عمل موحدة، ومراقبة أكثر صرامة للجودة على جميع المستويات، وفهم كامل لمتطلبات العمل واحتياجات العملاء، واستخدام قوائم المراجعة.

 

2.     الإنتاج الزائد:

يأتي الإنتاج الزائد من إعداد الاطباق مسبقاً وقد لا يريدها العميل بالضرورة، حتى عندما يكون العملاء غير مستعدين لتناولها أو لا يحتاجون إليها، لذلك ينتهي بك المطاف بالعديد من الأطباق. الإنتاج الزائد قد يؤدي إلى زيادة تكاليف المخزون، وتكاليف العمالة، وتكاليف المرافق. على سبيل المثال، يمكن أن يحدث الإنتاج الزائد عند إنتاج مكونات قبل أن تصبح المرحلة التالية في الإعداد جاهزة لاستقبالها، أو عند إنشاء وجبات لا تؤكل أو تؤكل جزئيًا.

قد يحدث الإنتاج الزائد بسبب:

  • الإنتاج على أساس التوقعات فقط.
  • احتياجات العملاء غير واضحة.
  • طول وقت إعداد الطبق.
  • محاولات لتجنب وقت الإعداد الطويل.
  • الأتمتة سيئة التطبيق.

يمكنك التغلب على مشكلة الإنتاج الزائد عن طريق إنشاء سير عمل معقول لصالح العميل الخاص بك وتنفيذ نموذج الإنتاج في الوقت المناسب.

 

3.     الانتظار:

يحدث الانتظار عندما يكون الطبق جاهزًا للخطوة التالية، لكن سلسلة الإعداد ليست جاهزة لاستيعابه. ينطوي الانتظار على تأخير عملية تدفق الإنتاج حيث يجب أن يتوقف العمل لسبب ما.

قد يأتي الانتظار من:

  • تعطل غير مخطط له بسبب ضعف جودة الإنتاج.
  • الشخص التالي في خط التجميع مشغول.
  • عطل شيء ما.
  • نفاد من بعض المكونات.
  • وقت إعداد طويل جدا.
  • سوء تخطيط المطبخ.
  • الموظفين غير المؤهلين.
  • ضعف مهارات التواصل بين الموظفين.

يمكنك التعامل مع هذه المشكلة عن طريق تعيين الموظفين المناسبين الذين يمكنهم تحمل عبء العمل، والتحكم في الجودة والمخزون، والتأكد من أن المعدات تعمل في جميع الأوقات، والتدريب المشترك لموظفيك.

 

4.     القدرات غير المستغلة:

تحدث القدرات غير المستغلة عندما يكون الموظفون المؤهلون في وضع الخمول في انتظار انتهاء عملية من قبل موظف آخر، أو عندما لا تستخدمها بفعالية وفقًا لمعرفتهم أو مهاراتهم أو موهبتهم.

يحدث هذا النوع من الهدر عندما:

  • غياب العمل الجماعي.
  • عدم وجود برامج تدريبية.
  • التواصل الضعيف.
  • أنت كمدير، ترفض تضمين الموظفين في عملية حل المشكلات.
  • سوء الإدارة.

إذا فشلت في القضاء على هذا النوع من الهدر، فلن تتمكن من استخدام الموارد البشرية المتاحة لك. وفقًا لذلك، سيكون من الصعب عليك التغلب بفعالية على عناصر الهدر السبعة الأخرى.

الحل هو تمكين موظفيك، وتعديل أي خطأ في تدريبهم، والتخلص من الإدارة المصغرة. يجب أن تعامل الموظفين المؤهلين وذوي الخبرة كخبراء في العمليات يعرفون ماذا يفعلون.

 

5.     النقل:

قد يكون الهدر ناتج عن الحركة غير الضرورية للأشخاص أو العناصر. تؤدي الكثير من وسائل النقل إلى زيادة التكاليف وإضاعة الوقت وزيادة إمكانية تلف المنتج وتدهوره.

يمكن أن تكون الهدر في النقل ناتج عن:

  • ضعف التخطيط.
  • سير العمل غير الفعال.
  • سوء تصميم العمليات.

إذا كنت ترغب في التغلب على مشكلات النقل، يجب عليك التفكير في تبسيط العمليات وإصلاح المخططات المادية.

 

6.     فائض المخزون:

وجود الكثير من المخزون يمكن أن يسبب مشكلة حقيقية. يتطلب مساحة أرضية إضافية للحفاظ على المخزون الزائد، والمزيد من الناس للتعامل معها. تطبق الإدارة الرشيقة نظام السحب الذي ينتج الطبق في الوقت الذي يطلب فيه العملاء ذلك. سيوفر لك ذلك جهد محاولة معرفة كيفية بيع المنتج الزائد عندما لا يكون هناك طلب عليه.

ما الذي قد يتسبب في زيادة المخزون:

  • زيادة الإنتاج.
  • سوء التصميم.
  • سرعات الإنتاج غير متطابقة.
  • الموردين غير موثوق بها.
  • سوء فهم احتياجات العملاء.

للتخلص من المخزون الزائد، يجب عليك ضبط سير العمل واعتماد عملية Just-In-Time حيث يمكنك إنتاج ما يكفي لإرضاء عميلك في الوقت الذي تتم فيه عملية الطلب.

 

7.     الحركة المهدرة:

الحركة المهدرة هي نتيجة للحركة الإضافية التي يمكن أن تعرض الموظفين للخطر وتسبب إصابات الإفراط في الإجهاد التي قد تقلل من إنتاجية الموظفين. سيقودك ذلك إلى توظيف موظفين جدد وتدريبهم، وهو ما سيكلفك بالتأكيد بعض الوقت والمال.

فيما يلي بعض أسباب الحركة المفرطة:

  • سوء التصميم والتخطيط.
  • الأدوات والآلات والمعدات المشتركة.
  • الافتقار إلى الإدارة الفعالة للمطبخ أو صالة تناول الطعام.

يمكن حل هذه المشكلة عن طريق وضع أشياء يمكن الوصول إليها بسهولة. قد تفكر أيضًا في إعادة ترتيب تخطيط مطعمك لتقليل المسافة بين المحطات وجعل الوصول إلى الأشياء التي يتم استخدامها غالبًا أسهل.

 

8.     المعالجة الزائدة:

هذا هو النوع الأخير من عناصر الهدر والذي يأتي من أي جهد غير ضروري يتم إنفاقه من أجل إكمال المهمة. قد تكون خطوات غير ضرورية أو إعادة تلقي أوامر.

يمكن أن تنشأ المعالجة الزائدة من:

  • سوء فهم احتياجات العملاء.
  • إهمال الموظفين.
  • ضعف التواصل بين الموظفين.
  • ضعف السيطرة.
  • عدم وجود معايير.
  • المعدات صعبة الاستخدام.
  • الإنتاج حسب التوقعات.

يمكن إصلاحه عن طريق وضع إجراءات تشغيل قياسية، وتمكين الموظفين وتدريبهم، وتنفيذ نموذج J-I-T، وبذل كل ما في وسعكم لتقليل العمليات دون التضحية بالجودة.

إن أي نوع من أنواع الهدر هو فرصة لتضييع الوقت والجهود والموارد، والأهم من ذلك، المال. يكمن الحل في التعرف على هذه المشكلات مبكرًا واتخاذ الإجراءات الرشيقة المناسبة لتصحيح الأخطاء وحلها.