;

كيف يمكنك توظيف التقنيات الرقمية في إدارة عمليات مطعمك

أغسطس 7, 2019

cover-image

إن عالم صناعة المطاعم في تطور مستمر، وبفضل التقنيات الرقمية الحديثة، تعمل المطاعم على تحسين جودتها وإحداث ثورة في تجربة الزبائن بشكل لم يسبق له مثيل.

إنه تغيير مذهل في الصناعة يدفع رجال الأعمال للانضمام الوشيك إلى العالم الرقمي في إدارة المطاعم. هل عملك مواكب للتطوّر؟

إذا أجبت بنعم، فنحن نهنئك، فهذا يعني أنّك أنت وفريقك قد أدركتم أهمية الأجهزة الرقمية في المطعم. إذا كانت إجابتك “لا”، فاستمر في القراءة واكتشف لماذا يجب يكون عملك مواكب للتقنيات الرقمية الحديثة.

 

الإدارة باستخدام التقنيات الرقمية سبب نقلة نوعية:

أول ما تحتاج إلى فهمه هو أن العلاقة بين المطعم والزبائن قد تغيرت:

سابقاً: اعتاد الزبائن على القدوم للمطاعم وطلب الخدمة بأنفسهم.

في أيامنا هذه: يحتاج المطعم إلى البحث عن الزبائن (في العالم الرقمي)، وجذبهم، والفوز بهم، وتكييف منتجاته وخدماته حسب تفضيلات الزبائن.

هذا هو المكان الذي تلعب فيه التكنولوجيا دوراً رائداً. بدايةً، تكون قادر على الاتصال مباشرةً مع الزبائن من خلال القنوات الرقمية. ثانياً، إنها تمكنك من إدارة جميع العمليات الداخلية بكفاءة أكبر من أجل تحقيق التميّز.

 

إليك بعض إسهامات التقنيات الرقمية في إدارة المطاعم:

احرص على التواجد الرقمي في المنصات الرقمية المختلفة:

كما ذكرنا سابقاً، عليك أن تكون حيث يكون الزبائن في أيامنا هذه، وأن تنشئ محتوى رقمياً يجذبهم باستمرار إلى المطعم. الشبكات الاجتماعية والبوابات المتخصصة (مثل TripAdvisor)، والمواقع الإلكترونية والتطبيقات المحمولة تسمح للمطاعم بأن تكون جزءاً من نمط حياة المستهلكين. تبعاً لذلك، وفي ظل المنافسة الشرسة من الضروري أن يكون لديك استراتيجيات للتفاعل الرقمي تبقي الزبائن على صورة العلامة التجارية للمطعم في معظم الأوقات.

قم بذلك حتى حين يفكر الزبائن في تناول الطعام بالخارج، أوّل ما يتبادر إلى الذهن هو وصفة الدجاج اللذيذة التي أعدها طاهي مطعمك في الفيديو المباشر الذي تم نشره على شبكاتهم الاجتماعية.

 

شراء اللوازم عبر الإنترنت:

يتم إجراء شيء روتيني مثل شراء اللوازم في الوقت الحاضر بشكل أسرع وأسهل: عبر الإنترنت. شراء المنتجات عبر الإنترنت، يوفر الوقت والجهد للمطاعم، خاصّةً عندما يتعلق الأمر بشراء اللوازم المعتادة المستهلكة بكثرة. تساعد هذه الديناميكية أيضاً على التحكم في التكاليف وإعادة التخزين، حيث يتم تسجيل كل شيء رقمياً. مع هذه الحلول، يتمتع أصحاب المطاعم بمزيد من الوقت للاستثمار في مهام مثل مراقبة الجودة أو البحث عن منتجات جديدة أو شراكات جديدة لجعل العروض مربحة.

 

نظام الطلب الرقمي:

لقد ولّت أيام أخذ طلب ما باستخدام الورق والقلم، لأن هناك برامج طلب رقمية في السوق تسمح للنادل بتدوين الملاحظات على الجهاز اللوحي وإرسال هذه المعلومات مباشرة إلى الطهاة. وبعض المطاعم لديها تطبيقات الهاتف المحمول بحيث يمكن لزبائنها تقديم طلباتهم قبل الوصول إلى المطعم. كل هذا يسمح بما يلي:

  • أتمتة الاتصال بين غرفة الطعام والمطبخ.
  • تقليل هامش الخطأ في الطلبات.
  • تقصير أوقات الانتظار للزبائن.
  • تقليل المهام والتعب للموظفين.
  • منح الزبائن المزيد من الحريّة والراحة في تجربة تذوّق الطعام.

 

برنامج إدارة المطعم:

هذه هي واحدة من الأدوات الأكثر كمالاً التي ظهرت في التحول الرقمي للمطاعم، حيث إنه يعتبر عضو إضافي في الفريق مع العديد من الوظائف:

  • يمكنه إدارة الحجوزات رقمياً والسماح لها بالتنظيم في خطة أرضية رقمية قبل كل خدمة وجبة.
  • لديها قاعدة بيانات لتسجيل التفضيلات والمعلومات الرئيسية للزبائن.
  • إنه يساعد على إدارة نظام الحجوزات وزيادة الأرباح بفضل الإدارة في الوقت الحقيقي وتصور دوران الجدول.
  • يساعد على ضمان الحد الأدنى من الربح من خلال وظيفة الضمان عبر بطاقة الائتمان، والتي تسمح لك بتحصيل المال من الزبائن الذين يحجزون ولا يظهرون دون إشعار مسبق.

 

دفع الفواتير بشكل فعّال:

بفضل التقنيات الجديدة، لدينا أيضاً دفع الفواتير الرقمية في المطاعم.

هناك العديد من الأدوات في السوق التي تسمح للزبائن بدفع الفاتورة دون الحاجة إلى النادل. على سبيل المثال، من خلال جهاز لوحي متصل بنظام دفع أو حتى من خلال تطبيق جوال من هواتفهم الذكية، حيث يقومون بإدخال بعض المعلومات باستخدام رقم الطاولة أو رمز QR. ومن الممكن أيضا تقسيم ثمن الفاتورة بين متناولي الطعام، وهي خدمة مطلوبة كثيراً في الوقت الحالي.

 

الاحتفاظ بسجلات عن مستوى رضا الزبائن:

إذا كانوا الزبائن قد دفعوا فاتورتهم بالفعل، فمن المهم تحديد رأيهم فيما يتعلق بالخدمة والطعام الذي تناولوه للتو. تحقيقاً لهذه الغاية، تتمتع المطاعم في الوقت الحاضر بالتكنولوجيا التي تتيح للزبائن ملء استبيانات عن رضاهم عن الخدمة قبل المغادرة. في الواقع، يمكنهم تسجيل الدخول إلى ملفاتهم الشخصية على TripAdvisor لإرسال آرائهم ودعوة زبائن آخرين للحصول على نفس التجربة التي تمتعوا بها. إذا نسي العميل هذه الخطوة، فإن برنامج الإدارة الرقمية يتيح أيضاً إرسال رسالة نصيّة إليهم عند مغادرة المطعم، والذي يحتوي على تذكير ورابط حتى يتمكّنوا من ترك تعليق على الفور.

 

تحليل معلومات الزبائن:

في العصر الرقمي، يعد تحليل عادات استهلاك الزبائن أمراً أساسياً لكل جانب من جوانب المطعم: خطة التسويق، وإنشاء قائمة الطعام، وطرق خدمة الزبائن، وشراء اللوازم، وما إلى ذلك. كيف نحصل على هذه المعلومات؟ من خلال وسائل مختلفة. تسمح لك الشبكات الاجتماعية مثل فيسبوك بتحديد معلومات متابعين الزبائن، مثل عيد ميلادهم، وحالتهم الاجتماعية، وعملهم، وهي مفيدة جداً لاستراتيجيات التسويق.

ويتيح لك برنامج الإدارة الرقمية تسجيل أذواق الزبائن وتفضيلاتهم ومستويات الإنفاق بالإضافة إلى الحصول على إحصاءات مفصلة حول أنماط الاستهلاك هذه، والتي تعد ضرورية لاتخاذ القرارات التجارية القصيرة والمتوسطة والطويلة الأجل.

 

خدمة التوصيل:

بينما نحن بصدد موضوع الاتجاهات المتنامية في مجال الصناعة، لا يمكننا تجاهل خدمة التوصيل في المطاعم، والتي لم تعد تتم عن طريق الهاتف، ولكن عن طريق تطبيق موبايل. إنّه نموذج أعمال جديد دفع بعض المطاعم إلى امتلاك مطابخ وموظفين مخصصين لهذه الطلبات، بالإضافة إلى إقامة شراكات مع خدمات توصيل الطعام المنزلي.

الشيء المهم هو أنّه إذا زاد الطلب من الزبائن، يجب أن تكون جاهزاً.

 

تدريب طاقم العمل:

في ضوء كل هذه التحديات، كيف يمكنك الحصول على فريق يمكنه التعامل مع تقنيات الإدارة الرقمية في المطعم؟

من خلال التدريب المستمر. تشهد الصناعة عدداً متزايداً من مدارس الطبخ، حيث لا يتعلم الطلاب فقط الطبخ أو تقديم الخدمات للزبائن، بل يكتسبون أيضاً المعرفة بكل هذه الأدوات التكنولوجية جنباً إلى جنب مع استراتيجيات المبيعات والأعمال التي تتوافق مع الأوقات التي نعيش فيها والمستقبل أيضا. يجب أن يتعلّم المحترفون الجدد كيفية استخدام هذه التقنيات وإعداد أنفسهم لمواجهة تحديّات العمل التي تنتظرهم.

 

تشير الاتجاهات الحالية إلى أنه في المستقبل القريب، سيكون لدى العديد من المطاعم طائرات بدون طيار تحلق فوق غرفة الطعام لحمل الطلبات، بينما ينتظر الزبائن على الطاولات التفاعلية الرقمية، حيث يمكنهم التحقق من الطقس وقراءة الأخبار واللعب وتعلّم الكثير من المعلومات حول القائمة والتحضير لها.

مع اقتراب هذا المستقبل، سيصبح أصحاب المطاعم أقل مقاومةً للتطوير الرقمي في المطعم. معاً، سنجعل الجهل بالأدوات والخوف من الاستثمار فيها شيء من الماضي.

 

مترجم بتصرف لمقال: The transformation of the restaurant in the digital age