;

فقط لمالكات المطاعم .. سبع خطوات تديرين بها مطعماً ناجحاً

يوليو 15, 2019

cover-image

وفقا لدراسات عديدة، فإن أكثر من خمسين بالمئة من ملاك المطاعم هم من النساء، ومع دخول العديد من النساء إلى مجال أعمال المطاعم فإنهن تواجهن تحديات أكبر مما يوجهها أقرانهن من الرجال، وبالمقابل فإنهن تتمتعن بعدة مزايا مثل مصادر التمويل، والقدرة على التواصل مع العاملين تواصلاً حقيقيا دعامته الثقة، وفي عالم أعمال كهذا، حيث نسبة الفشل عالية، لا بد لكل امرأة تخوض عباب هذا العالم أن تكون لديها قاعدة معرفية سليمة تمكّنها من النجاح. نقدّم لكِ في هذا المقال سبع خطوات تديرين بها مطعماً ناجحاً.

 

  1. تأكدي أن افتتاح مطعم هو المشروع المناسب لكِ:

قبل أن تفتتحي مطعماً، فإن أول خطوة هي أن تحددي لماذا تريدين امتلاك مطعم؟

يحلم الكثيرون من محبي الطهي أو غير السعداء بوظائفهم اليومية بامتلاك مطعمهم الخاص، ولكن الواقع يختلف عن الحلم، حيث أن امتلاك مطعم يتطلّب الكثير من الجهد والعمل الدؤوب، فمن يدخل هذا العالم دون أن يستعد قد يُطحن، وهذا سبب أن ثلاثة من أصل أربعة مطاعم تُغلق خلال سنواتها الثلاث الأولى.

قد يصبح العبء ثقيلاً، فعلى قدر مرونة معظم النساء العاملات وفطنتهن، فإنك كمالكة مطعم يجب أن تكوني عدة أشخاص في شخص واحد، فأنت الطاهية، وأنت حافظة سجلات المحاسبة، وأنت مديرة الموارد البشرية، بل وأنت حارسة مطعمك كذلك؛ فالجميع ينظر إليكِ على أنكِ المالكة التي يجب أن تحل أي مشكلة قد تطرأ يومياً.

لذا قبل امتلاك مطعم يجب ان تتأكدي أنكً “قد التحدي” لتكونين رائدة أعمال في مجال عمل متعب كهذا.

 

  1. قومي بصقل خبراتك العملية:

معظم الناس يفكرون بامتلاك مطعم لأنهم يحبون الطهي أو أنهم يحبون المتعة أو كلاهما، ولكن يجب أن تعرفي أن امتلاك مطعم يتخطى حدود المتعة وحب الطهي، فهو عمل هدفه الأساسي تحقيق الربح.

قد يكون تمويل المطعم أمراً معقداً، فعليكِ كمالكة مطعم اتباع عدة قوانين والتزامات مالية، ولذا لا بد أن يكون لديكِ قاعدة معرفية أساسية بالأمور المالية المتعلقة بالتدفق النقدي، والأرباح، والخسائر، وباقي الأدوات المالية التي تساعدك في اتخاذ قرارات سليمة فيما يخص أعمال مطعمك.

إن لم تكوني ملمّة بهذه الخبرات بعد، فننصحك بالالتحاق بدورات تدريبية عبر الإنترنت أو دورات تدريبية في محيطك تهيُّؤكِ لتكوني مالكة مشروع.

 

  1. كوني وسطاً بين عقلكِ وقلبكِ:

المرأة بطبيعتها أكثر عاطفية وتلقائية من الرجل في تعاملها مع موظفيها، وتسعى دائما إلى خلق جو عمل أشبه ما يكون بالجو الأسري، وهذا أمر محبّب إلى أن تصبحي في موقف اتخاذ قرار صعب مثل فصل أحد الموظفين أو تقليل رتبته نظرأً لأدائه السيء في العمل، حينها عليك أن تجدي توازناً بين فطرتك العاطفية المحبة وبين كونك مديرة مطعم عليها أن تكون صارمة في اتخاذ القرارات التي تفيد سير العمل في مطعمها.

واعلمي أنه ليس عليكِ إسعاد الجميع دائماً، وعلى عكس ما قد يشيع بين الناس فالشخصية القيادية ليست أمراً يكتسبه الإنسان بالفطرة فقط، بل يمكنكِ اكتساب تلك الشخصية القيادية وتنميتها يوماً بعد يوم.

 

  1. ليكن لديكِ خطة عمل واضحة:

هناك العديد من برامج تعليم الأمور المالية والمتاحة حصرياً لرائدات الأعمال، لذا يمكنك الاستفادة منها في وضع خطة أعمال واضحة، حيث أن امتلاك خطة عمل واضحة لسير أعمال مطعمك هو طريقك نحو النجاح.

خطة العمل الواضحة تتضمن معرفة تكلفة إنشاء مطعمكِ، وتحديد الميزانية السنوية، ومبيعات المشرع، وتحديد الزبائن المستهدفين من افتتاح هذا المطعم، وبإمكانك الحصول على المعلومات الخاصة بالزبائن المستهدفين من غرف التجارة المحلية، ومكاتب الأعمال في منطقتك.

قد يستهلك وضع خطة أعمال وقتاً كبيراً، ولكن النتيجة النهائية ستمكًنك من امتلاك تصور واضح لتسيري بمطعمك نحو النجاح، وبالمقابل إن لم تكوني على استعداد لتخصيص الوقت لوضع خطة عمل واضحة، فأنتِ في الغالب لا تمتلكين متطلّبات أن تكوني مالكة مطعم.

عند وضع خطة أعمال واضحة، فإنك تحددين المخاطر المحتملة التي يمكن أن تواجهك، مثل أسعار المطاعم المنافسة المجاورة لك وقوائم الطعام لديهم، فامتلاك معلومات كهذه في مرحلة التخطيط يتيح لك الوقت لتبنّي مفهومك الخاص عن العمل دون إنفاق أي أموال.

 

  1. اعلمي متى تستعيني بخبرة خارجية لأداء أعمالك:

تمتاز النساء بقدرتهن على أداء المهام المتعددة، ولكن في المقابل قد يجدْن صعوبة في تفويض الأعمال إلى غيرهن،

فيجب أن تعلمي أنه في زحمة أعمال المطعم قد لا تتمكنين من متابعة جميع الأعمال بنفسك، وهذه مشكلة يواجهها الرجال والنساء على حد سواء في بداية افتتاحهم لمطعمهم الخاص، حيث يجدون صعوبة في دفع الأموال لخبراء خارجيين والاستعانة بهم في تسيير أعمال المطعم، متجاهلين بذلك ما قد يوفّره عليهم تفويضهم من أموال وما قد يحقّقه من أرباح على المدى البعيد.

بإمكانك الاستعانة بهؤلاء الخبراء في خدمات التنظيف وغسيل الأطباق، وعمليات دفع أجور العمّال، والتسويق عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والاهتمام بالموقع الإلكتروني الخاص بالمطعم، أو يمكنكِ الاستعانة بهم في إعداد برنامج تدريبي لطاقم العمل لديكِ، أو إعطائك تصوّر واضح عما يجب فعله للاهتمام بشئون مطعمكِ الخاصة بخدمة الزبائن أو إعداد الطعام أو غيرها من الأمور.

وكوني على ثقة أن تفويض الخبراء لأداء بعض المهام مما سبق ذكره، يمنحك المزيد من الوقت للاهتمام والتركيز على أمور أعظم في إدارة مطعمكِ الجديد.

 

  1. استغلّي التكنولوجيا في التقليل من نفقاتكِ:

طبّقي نظام نقاط البيع في مطعمك، فهو يساعدكِ في تتبّع المبيعات، ويجعل استخدام بطاقات الائتمان أكثر أماناً لكِ وللزبائن، ويمكّنك من متابعة عناصر قائمة الطعام والمخزون من المواد الغذائية، وبالتالي التقليل من هدر الطعام، والمحافظة على انخفاض تكلفة المواد الغذائية.

 

  1. أسّسي شبكة علاقات داعمة:

قد تكون شبكة علاقاتك الداعمة من العائلة أو الأصدقاء أو مؤسسات الأعمال الصغيرة أو مؤسسات الأعمال النسائية، حيث أن كونك مديرة مطعم قد يعزلك عن المحيط، لذا يجب أن يكون لديكِ من تتّكئين عليه، وتحادثيه للتقليل من الضغوط الواقعة عليك كونك ريادية أعمال.

وأخيراً ابتهجي وسيري نحو القمة فالمستقبل أمام رياديات الأعمال…

 

مترجم بتصرف لمقال: 7Smart Restaurant Moves for Women Owners

لكاتبته:

Lorri Mealey