;

نصائح إدارية لمالكات المطاعم وقصص نجاح لمالكات كويتيات

ديسمبر 30, 2019

cover-image

قد تواجه مالكات المطاعم مجموعة مختلفة من التحديات التي قد لا يواجهها نظرائهن من الذكور. ومع ذلك، من خلال التخطيط الدقيق والتنفيذ الذكي، يمكنهم إدارة مطعم ناجح.

في قطاع أعمال ذي معدل فشل مرتفع، إليك بعض النصائح الذهبية التي يمكن لمالكات المطاعم اتباعها للحفاظ على ازدهار أعمالهن وإدارة مطعم ناجح.

 

1. ابحثي عن ميزتك التنافسية وليكن لديك رؤية واضحة:

يحتاج العملاء إلى سبب قوي لزيارة مطعمك أو تكرار زياراتهم أو حتى إخبار أصدقائهم عن مطعمك. تحتاجين إلى العثور على ميزة تنافسية فريدة من نوعها بحيث تجذب العملاء إلى مطعمك. قد تكون ميزتك التنافسية هي توظيف طاهي مشهور، أو تقديم أسعار جذابة، أو الحصول على طبق حصري مميز، أو إدارة مطعم صديق للبيئة، أو إنشاء هوية مميزة لمطعمك من خلال القائمة، والديكورات الداخلية والزي الموحد للموظفين.

بالإضافة إلى ذلك، تحتاجين إلى رؤية واضحة تعزز حلمك وشغفك بإدارة مطعمك الخاص. يمكن أن تساعدك الرؤية الواضحة على مواجهة التحديات وتحمل العقبات مثل العملاء السيئين أو الموظفين المهملين أو موردي الأغذية الجشعين. يجب أن تتذكري دائمًا ما كنت تحلمين به وما تريدين تحقيقه. وهذا يشمل أهداف الميزانية والقيم الأساسية.

 

2. تأكدي أنك مستعدة لامتلاك مطعمك الخاص:

امتلاك مطعم يتطلب الكثير من العمل. يجب أن تكوني مرنة وذكية قدر الإمكان. تحتاجين إلى قيادة فريقك لأن تشغيل مطعم يتطلب القيام بالعديد من الوظائف من رئيس الطهاة، إلى أمين السجلات، إلى مدير الموارد البشرية، إلى مدير التسويق، إلى محاسب. يجب أن تكون لديك القدرة دائمًا على متابعة كل هذه الأعمال. علاوة على ذلك، تحتاجين إلى الارتقاء إلى مستوى توقعات موظفيك وحل المشكلات العديدة التي قد تطرأ كل يوم.

 

3. طوّري من مهاراتك العملية وابني خطة عمل واضحة:

هناك العديد من الدورات التدريبية عبر الإنترنت التي يمكن أن تساعد في تحسين مهارات عملك في العديد من الجوانب مثل إدارة التدفق النقدي وبيانات الأرباح والخسائر وغيرها من الأدوات المالية لمساعدتك على اتخاذ قرارات تجارية سليمة.

بالإضافة إلى ذلك، من المهم جدًا وضع خطة عمل واضحة قبل فتح مطعمك لإرشادك إلى النجاح. تتضمن هذه الخطة تكاليف بدء التشغيل والميزانية السنوية والمبيعات المتوقعة. فيجب وضع خطة صلبة تساعد في تحديد العملاء المستهدفين.

يمكنك معرفة المزيد عن التركيبة السكانية لمنطقة ما في غرف التجارة المحلية ومكاتب الأعمال الصغيرة. تتيح لك هذه المعلومات المفصلة التي يمكنك اكتشافها بناء هوية مطعم أفضل.

يساعدك أيضًا إنشاء خطة عمل على تحديد المخاطر المحتملة التي قد يمكنك استباقها وتحديد موقع مطعمك في السوق. يتيح لك اكتشاف هذه المعلومات في مراحل التخطيط الوقت لضبط هوية مطعمك إذا لزم الأمر، دون إنفاق أي أموال.

 

4. حدّدي متى يمكنك تفويض بعض المهام:

بما أنك ممتازة في تعدد المهام، فأنت بحاجة إلى أن تكوني جيدة في التفويض. عندما يزيد عبء العمل، لا يمكنك أن تتوقعي أن تفعلي كل شيء بنفسك. على الرغم من أن الاستعانة بمصادر خارجية لبعض المهام قد يكلفك أموالاً إضافية، إلا أنه سيوفر لك المزيد من المال في النهاية.

يمكنك الاستعانة بمصادر خارجية في مجالات مثل تجهيز كشوف المرتبات، وتسويق وسائل التواصل الاجتماعي، وخدمات الغسيل، وصيانة المطعم وتنظيفه.

يجب عليك أيضًا تحديد توقعات واضحة لموظفيك حول ما يجب القيام به أثناء كل نوبة في كل محطات العمل في المطبخ. حيث إن تفويض بعض المهام سيوفر لك المزيد من الوقت للتركيز على المهام الأكبر لإدارة مطعم جديد.

 

5. لا تترددي في الاتجاه نحو التحول الرقمي لعمليات مطعمك:

يجب عليك استخدام الأنظمة. يمكن أن توفر لك أنظمة الإدارة الكثير من المال والوقت من خلال مساعدتك في إدارة عملياتك اليومية مثل المخزون، والفواتير، وجدولة الموظفين، والتدفق النقدي، والرواتب. يمكن للأنظمة أيضًا تقليل الأخطاء البشرية واستخدام الأوراق. يمكنك تجربة نظام Lean Restaurant لإدارة عمليات مطعمك. نحن، فيLean Restaurant، نقدم حلولًا مصممة لجعل مطعمك يعمل بسلاسة عن طريق دعم التحوّل الرقمي لجميع عمليات مطعمك.

 

قصص نجاح لصاحبات مطاعم كويتيات:

قابلت القبس رواد أعمال كويتيين ناجحين، في قطاع المطاعم والطعام. تحدثوا عن بدء مشاريعهم والعقبات التي واجهوها وكيف تغلبوا عليها والأسس التي يرون أنها ضرورية لضمان نجاح المشروع. كما قدموا نصائحهم للراغبين في خوض التجربة والدخول إلى عالم “الأعمال”.

هنا، اخترنا الحديث بشكل خاص عن قصص النساء.

1. خديجة صلاح:

خديجة صلاح هي صاحبة مطعمSavory cuisine  الموجود في مجمع سوق الشويخ. اعتمدت فكرتها في البداية على التعلم الذاتي، وبالتالي بدأت تجربتها بالعمل لمدة 5 سنوات من المنزل، مستفيدة من تجربتها الشخصية. لقد بحثت كثيرًا عن الوكالات التي تقدم دورات تدريبية متخصصة في الكويت، وللأسف، لم تجد أيًا منها. وتكلفة الدورات، التي يقدمها أولئك الذين تم استقدامهم من الخارج، مبالغ فيها. ومع ذلك، في الوقت نفسه، كان هناك دعم كبير من الدولة والقطاع الخاص في تقديم دورات متخصصة لإدارة المشاريع.

قالت خديجة صلاح إن هناك العديد من النقاط الأساسية التي يجب على رجل الأعمال الكويتي الشاب تبنيها عند إنشاء المشروع. وأوضحت أن اختيار الموقع المناسب للمشروع هو أحد أهم الجوانب، مما يزيد من فرص نجاح أي مشروع صغير. وفقًا لها، يعتمد النجاح أيضًا على حالة السيولة المادية لصاحب المشروع، أو وجود شريك يساعد في اختيار موقع مناسب. وقالت أيضًا إنه يجب على رجل الأعمال تكريس وقته بدوام كامل للمشروع.

عندما سئلت عن تقبل المجتمع الكويتي لفكرة العمل كفتاة في إدارة مطعم، أجابت أنه في بداية العمل فكرت كثيرًا في وضع حاجز بين المطبخ والمكان الذي يجلس فيه العملاء بحيث لا يراها أحد أثناء العمل. مع مرور الوقت، غيرت رأيها لأن العديد من العملاء شجعوها على العمل، وحصلت على ثناء كبير منهم.

 

2. روان المطوع:

روان المطوع، شابة كويتية فتحت مطعمها الخاص في سوق المباركية، وانضمت إلى قافلة الشباب الكويتي الذين يملكون مشاريع صغيرة. فتحت مطعمها الخاص، الذي يقدم الأطباق المختلفة من جميع أنحاء العالم، وبدأت في تقديم الطعام الإيطالي والأوروبي بشكل عام، إلى جانب الأطباق الشامية التي تحظى بشعبية كبيرة بين الكويتيين بشكل عام.

عند سؤالها عن أهم نصيحة توجهها للمبادرين الشباب الذين يقومون بإنشاء مشاريعهم الخاصة، قالت المطوع إن أهم نقطة هي تجنب القروض. نصحت أصحاب المشروع بتمويل مشاريعهم شخصيا أو من خلال دعم الأسرة. وذلك لأن نجاح المشروع غير مضمون. لذلك، قد يقع صاحب المشروع في مشكلة حقيقية مع عجزه عن سداد القرض.

 

أخيراً، تحتاج مالكات المطاعم إلى إيجاد توازن بين اتخاذ القرار الأفضل لأعمالهن وتعاطفهن الطبيعي مع الآخرين. يجب أن يعرفن أيضًا أن القيادة ليست دائمًا موهبة فطرية، ولكنها مهارة يمكن اكتسابها وتنميتها بمرور الوقت.