;

5 إجراءات يجب على أصحاب المطاعم اتخاذها لمحاربة فيروس كورونا

مارس 17, 2020

cover-image

تحتاج صناعة الخدمات الغذائية إلى اتباع إرشادات صحية صارمة للبقاء في العمل. يجب على المطاعم تنفيذ بروتوكولات السلامة وأفضل الممارسات لتلبية هذه الإرشادات. علاوة على ذلك، أثناء انتشار فيروس كورونا، تحتاج المطاعم إلى اتخاذ احتياطات إضافية ويجب على أرباب العمل في المطاعم الاتصال بأقسام الصحة المحلية للحصول على أحدث النصائح والمعلومات حول هذا الفيروس في منطقتهم.

بصفتك صاحب عمل، تحتاج إلى الاستعداد لتنفيذ بعض الاستراتيجيات لحماية طاقمك من COVID-19 مع ضمان استمرارية عمليات مطعمك.

رغم أنه لا يزال من غير المعروف ما إذا كان الفيروس كورونا سيؤثر على صناعة الخدمات الغذائية أو كيف، إليك بعض الإجراءات التي يجب على أصحاب المطاعم اتخاذها لمحاربة فيروس كورونا.

الاطلاع على أحدث المعلومات باستمرار:

حدد المصادر الموثوقة لإرشادات الصحة العامة بشأن الفيروس، وابق على اطلاع على الإجراءات الموصى بها رسميًا. تشمل هذه المصادر مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها، ومنظمة الصحة العالمية، والمركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها، وتوجيهات الصحة العامة الخاصة بكل بلد مثل الحسابات الرسمية لوزارة الصحة -دولة الكويت على Instagram وTwitter.

يجب أن يكون هذا التوجيه الرسمي أساسًا للقرارات التنظيمية للتخفيف من المخاطر الصحية والقانونية. إنه ضمان قانوني مهم أن تكون قادرًا على إثبات التوافق بين سياسة المطعم والتوصيات الرسمية إذا تم تحدي جهود المطعم لمكافحة العدوى.

 

التركيز على النظافة والممارسات الصحية وتوصيلها للموظفين:

لأسباب قانونية وعملية، يجب أن تكون المطاعم قادرة على إثبات أنها زودت الموظفين بمعلومات دقيقة حول طرق منع العدوى إلى جانب إعطائهم أدوات ووسائل للتصرف بناءً على تلك المعلومات. وبالتالي، يجب على المطاعم زيادة الوعي حول COVID-19 من خلال التواصل مع الموظفين وتزويدهم بإرشادات محددة للصحة العامة حول طرق العدوى والأعراض، قبل حدوث أي عدوى في مكان العمل. قد توجه المطاعم أيضًا الموظفين إلى المصادر الرسمية للمعلومات والتي تعتمد عليها المطاعم.

تدابير وقائية للحد من خطر انتقال العدوى من فيروس كورونا في مكان العمل:

  • امنح الموظفين سهولة الوصول إلى مرافق غسل اليدين و / أو مطهرات اليد، بما في ذلك الصابون ومعقم اليدين الكحولي.
  • وجّه الموظفين لتنظيف أيديهم باستمرار بمطهر اليدين الكحولي الذي يحتوي على ما لا يقل عن 60-95 ٪ من الكحول، أو غسل أيديهم بالصابون والماء لمدة 20 ثانية على الأقل.
  • يجب على الموظفين إبلاغ الإدارة إذا تعرضوا للفيروس.
  • يجب على الموظفين إبلاغ الإدارة إذا ظهرت عليهم أعراض الإصابة.
  • يجب على الموظفين إبلاغ الإدارة إذا كان لديهم أمراض معينة مثل ضعف جهاز المناعة الذي قد يتطلب حماية معززة من العدوى.
  • يجب فصل الموظفين الذين يعانون من أعراض العدوى عن الآخرين وإرسالهم إلى المنزل.
  • يجب استبعاد العملاء الذين تعرضوا للفيروس أو الذين لديهم أعراض من المطعم.
  • أغلق المناطق المشتركة حيث يتواصل الأشخاص كثيرًا مع بعضهم البعض ويشاركون الأشياء.
  • زيادة المسافة بين الطاولات ومحطات عمل المطبخ وكذلك الموظفين والعملاء (2 متر هي المسافة المثالية). يمكنك استخدام حواجز أو نوافذ زجاجية.
  • تنظيف وتطهير الأسطح العامة شائعة الاستخدام مرتين يوميًا على الأقل، مع إيلاء اهتمام خاص للأسطح التي يتم لمسها باستمرار، مثل:
  • المكاتب
  • مكتب الكاشيير
  • الهواتف
  • مقابض الأبواب
  • المطابخ
  • أجهزة الكمبيوتر والأجهزة اللوحية
  • الات المحاسبة
  • أزرار المصعد
  • الطاولات وقوائم الطعام
  • وفّر مناديل مبللة ذات الاستخدام الواحد حتى يتمكن الموظفون من مسح الأسطح شائعة الاستخدام قبل كل استخدام.

 

وضع سياسات صارمة بشأن عودة المصابين إلى العمل:

يمكن لأصحاب العمل تقييد الموظفين من العمل إذا كان هناك تهديد مباشر لصحة أو سلامة الآخرين. من خلال تطبيق إرشادات رسمية أو الاستعانة بمستشار طبي، يتعين على صاحب العمل أن يقرر ما إذا كان من الممكن لموظف مريض أو تعرض للفيروس العودة إلى العمل. يجب أن تكون هناك سياسات صريحة مكتوبة توضح متى يمكن لصاحب العمل السماح لموظف مصاب محتمل أن ينقل العدوى لغيره أن يعود إلى العمل، ناهيك عن أهمية توثيق جميع الاتصالات ذات الصلة. وفقًا لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها ومنظمة الصحة العالمية، يجب ألا يأتي الموظفون الذين يعانون من أعراض العدوى إلى أن يصبحوا خاليين من الحمى (100.4 درجة فهرنهايت [37.8 درجة مئوية] أو أكثر باستخدام ميزان حرارة فموي)، وعلامات الحمى، وأي أعراض أخرى في 24 ساعة على الأقل، دون استخدام الأدوية الخافضة للحرارة أو غيرها من الأدوية التي تغير الأعراض (مثل مثبطات السعال، أو الأيبوبروفين، أو الأسبرين).

 

الاستعداد لزيادة في الإجازات المرضية والغياب:

حلل التزاماتك القانونية لمنح موظفيك إجازة في حالة المرض أو عدم القدرة على الحضور وتقييم ما إذا كنت بحاجة إلى تعديل سياساتك في الظروف الحالية.

استنادًا إلى هذا التحليل، ضع في اعتبارك الظروف التي يمكنك فيها توسيع المزايا وسُبل الحماية. ربما يمكنك تعديل خطط المزايا للموظفين الذين يتجاوزون إجازاتهم المرضية من أجل دعم الموظفين المرضى الذين يجب عليهم البقاء في المنزل.

علاوة على ذلك، كن مستعدًا لزيادة التغيب عن العمل بسبب المرض بين الموظفين وعائلاتهم أو ربما إغلاق المدارس. لذلك، تحتاج إلى تدريب موظفيك لشغل الأماكن الشاغرة وسد العجز في الأدوار الرئيسية عند الحاجة أو قد تضطر إلى توظيف موظفين موسميين.

 

ضع خطة استجابة لاحتمال تفشي المرض:

يجب أن تخطط لتكون قادرًا على الاستجابة بطريقة مرنة وأن تكون مستعدًا لتحسين خطط استجابة عملك حسب الحاجة. ضع خطة مرنة تغطي كل جانب من جوانب عملك بما في ذلك خطة تعاقب مؤقتة لصناع القرار الرئيسيين والتسلسل الهرمي للسلطة. بالإضافة إلى ذلك، يجب عليك اختبار خطتك لتصحيح أي مشاكل أو عقبات في خطتك مسبقًا من خلال المناقشات أو التطبيق.

بعد ذلك، عليك توصيل خطتك إلى موظفيك لتقليل الذعر وعدم اليقين وإشراكهم في تطوير ومراجعة خطتك. عليك إعلام الموظفين وطمأنتهم بخياراتهم الخاصة بسياسات الموارد البشرية، وخيارات العمل والإجازات المتاحة، والأجور والمزايا.